الاثنين، 5 مارس، 2012

مـن حدااشــر سنــة



مـن حدااشــر سنــة
 بقلم / ماجد علي
10 مايو 2010


من حدااشر سنة
وحيد بلف الكون
بالكلام والغنا
من حدااشر سنة
والضلام بيزييد
وكل ايد تتمد بالخير
تتقطع
يتقال لها معاكي كام
تسوي ايه
واما اللسان يجيب سيرة النظام
بيتشنق
/
من حدااشر سنة
والكلام مبيتغيرش
بنينا كذا مدرسة
وعشان نعمر الصحرا 
بوارنا كم ارض خضرا
ولجل عيون الخصخصة
جذبنا استثمارتنا بالرشاوي
وبعنا مواردنا بايدينا
والارض بقييت رخيصة
كل حد ... واي حد
يدوس عليها
وكل حاوي ناوي ليها
يقدمونا هديه فوقها
لكل غاوي
/
من حدااشر سنة
قالو هنقضى ع البطالة
وكل واحد معاه شهادة
هيكونلو حظ مع العمالة
من حداشر سنة قالو النضافة
قصوا الشجر وشالوا الميادن
وحطوا مكانهم
طوب ملون بالسخافة
تعرفوا ليه كترت
في شوارعنا الزبالة
علشان نسينا واحنا بنشيلها
شوية حثالة
/
من حدااشر سنة
كنت راجل
حلمي وقتها
اني ابقى شاعر
افضل اكتب
ويطوول كلامي
اصل حبك يا بلدي فني
شيء عارفني من البداية
حبيته م الغناوي
مكنتش اعرف ان الحكاوي
سبب البلاوي
كنت فاهم ان اللي جاي
زي اللي رايح
فضلت احلم
والجنون يسرح بقلمي
الاقيني حاكم
والخيال يعلى وياخدني
اقول احرر بلادي
الأقصى والقدس وفلسطين
لحد الجولان واقفين
يا ترى مهرهم يسوى كام
يرد عقلي يقولي ناااام
معادش في سوق للرجال
كل الاسواق بقيت نخاسة
بغداد كمان بقييت معاهم
بص شوف مين الاعادي
وانت تعرف معنى الخساسة
واللي بيته من ازاز
لازمن يفكر بحكمة وكياسة
/
من حدااشر سنة كنت واد
لكن تشوفني
تقول ده م الرجاله الشداد
النهاردة بداري عجزي
جنب حيط مكسور عارفني
لا صوتي حد سامعه
ولا عادت عروقي تنتفض
وقت غضبي
بشتري صيني وباكل غربي
وضحكتي لوول انجليزي
وال ايه اصلي عربي
أهــ يا بلدي
أهـ يا وطني
لما الغريب ياخد مكاني
وتبقى قيمته فوق رقبتي
لما العزيز يخون رجايا
ويبعني لرخيص
ياخد ما يدي
/
من حدااشر سنة
كنت افتح الاذاعة
الاقي المحتاجين
غرقانين في نوبة مجاعة
واسمع اخبار الشبعانين
رجعوا حنو للرضاعة
طب ليه نطالب بالحرية
وليه نحارب
واحنا بنهرب من الشجاعة
ازاي صوت الحق يعلى
وصوت الباطل
بيظهر ف صوتنا الوضاعة
ازاي نحرر نفسنا
وازاي احبك يا بلدي حرة
والظلم بيستبد العدل فيكِ
بحرقه وبشاعة
/
من حدااشر سنة قلنا
بعد كااام سنة .. هننهض
ومن يوميها ... نمنااا
أنفسنا مكتومة ..
وصدورنا بتنهج
من حداشر سنة كان الادب
كان الولد يخاف على اخته
وبعد حداشر سنة
أصبح الصديق يخون صديقة
وقت غيبته
أه يا خلق فين الرباية
راحت فين الجدعنه
وليه قتلنا فينا الشهامه
حفرنا قبورنا بايدينا
وجملناها وكملناها بالدعاية
يا ترى لو مر علينا
كمان حداشر سنة
ايه هيجرى
ولفين هتوصل بينا نفسنا
وسط الغواية ؟

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق