الخميس، 25 أغسطس، 2011

ومــضـات قصيــرة جـــداً ..



ومضة أولى

(وفاة ضخم)

 

قال صديقي : أنظر لذلك الرجل الضخم ، كيف يسير متباهياً بعضلاته ؟ وعندما ألتفّت للرجل وجدته يناظرنا - كأنه يسمع حديثنا - ، وفجأة تهاوى وسقط ، فأسرعنا نحوه وجدنا الجميع يقول .. مات الرجل بسبب حجر صغير .
/

ومضة ثانية

 

(أعتراف)
 

قاطعها قائلاً : حتى الأن لم أجد في كلماتك ما يقنعني بإصرارك رفض شخص يحبك ، ولأنه صديقي أعرف كم يحبك وأطالبك إعادة التفكير مرة أخرى بنظرة أعمق ، فلا تبحثي عن سبب غير مقنع لرفضك .. قالت : حتى وإن كان هذا السبب أنت .
/

ومضة ثالثة

 

(في بيت العدو)
 

ظل يركض دون أن ينظر خلفه حتى أختبيء ، ولما بدأ في إلتقاط أنفاسه وجد نفسه في بيت أعداءه .!!
/

ومضة رابعة

 

(خيانة عمياء)
 

كان يثق في صديقه بطريقة عمياء ، حتى يوماً عاد لمنزله وجده بين أحضان زوجته .
/

ومضة خامسة


(ذكــرى سيئـة السمعـة)


اقتربت من عيناي وقالت : يا لك من رجلاٍ طيب ... قلبك مليء بالعطف ،ولا حدود للرومانسية معك ، ولا جدوى من الصمود أمام عباراتك الساحرة ، لكن لا تطيل الحديث . فأنا أعلم جيداً إنه بعد رحيلي سوف أصبح ذكرى سيئة السمعة .

/


ومضـة سادسة


(وفاء رمادي اللون)


ألتقيا مصادفة أثناء الترانزيت ، وبعد أن تبادلا المصافحة قال لها : رغم مرور ثلاثة وعشرون عام على فراقنا ، لكنك تبدين كما أنتِ .. قاطعته : لا .. أصبحت أم وجدة لحفيدة جميلة ، ثم قالت: وماذا عنك .؟ قال:أفنيتُ شبابي في حبكِ ، وما تغير شيء سوى أن مات شبابي .

 

تمت ،
ـــــــــ
قلم


ماجد علي

هناك تعليق واحد: