الأحد، 16 أكتوبر، 2011

حب في زمـن الحرب والحريـق


حب في زمـن الحرب والحريـق

يغالبني الأحساس فيك
يا رائعة الملمس
الرقيق
احب الحنان منكِ
وفيكِ ..
كم أهوى صفة الغريق

حتماً أريدك
تنبشين قبري
تطفئين الحريق
كم تعبت
لا تبالي الكون
وانسي الفراغ العميق

انا رجلاً يشتاق زمن الثورة
اتشدق يداكِ تدفعني
ومن خمر شفتيك
ارفض أن أفيق

تنفسي وأكثري الزفير
عودي لماضي كان يجمعنا
في صبا عمرٍ سحيق
تبدلت الأيام
ولم تتغير الأحلام
ومازال ظني
أني قبطان السفين
 

اطوف بك موجات الحرب
في شتاءٍ قارص
تنتهك الرياح فيه
حرمة الأشرعة
وتتقاذفني علي حدٍ
عميق

تصرخ الطيور فوقي
الدوار يأخذني
فأراني أتهاوى
بين جنبات جسدك الرشيق
زيدي الألم
ما المتعة سوى لحظة
قليلة البريق
لا تلومي نفسك
إن بعدنا
فحتى البعاد لزهري رحيق .

ــــــــــــــ


هلوسات

ماجد علي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق