الجمعة، 19 يوليو، 2013

اشتياق وحيد






وكأنك " أنا" آخر مكسور من جسدي , تعشقين الغد لأنه يشبهني , وأعشق عينيكِ لأنني أجد فيها تلك الحياة التي أموت فيها ألف مرة لأحيا مرة واحدة, اشتعل حنينًا كقطعة نار, ورغم ذلك اخشى الأحتراق كلما قاربت أرضك.




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق