الاثنين، 26 سبتمبر، 2011

اشيــاء ابــــداً لــن تعـــود .. بقلم / هشام الجنيدي

بقلم الفنان المبدع وصديقي واعز اصحابي / هشام الجنيدي اتمنى انها تعجبكم

لسماع القصيدة 


 

اشياء ابدا لن تعود
كورقة سقطت فى الخريف ... ولن تعود
كسيجارة احرقتها .. هما

ولن تعود
كرصاصة اطلقتها ظلما... ولن تعود
ككلمة نطقتها يوما... و لن تعود
كحبيبة لا يعرف الناس عنها ... 

غير انك لم تقل لها ... 
وتركتها ...ترحل فى هدوء .. ولن تعود..!!
 

تلك الاغانى والمغنى
ودمعة الناى الحزينة حين تنعى موتة الليل
ولوعة الميل
وحسرة البستان حين تنسحق الورود
ويعزف لحن اهات التنهد الف عود...!!!
لا ترحلى الان ...
لاترحلى الان انى...
اريد حقا الاعتراف ..!!
 

انى كتمت الحب عنك
وكذبت هربا من سؤالك ؟

من انا يوم التقينا ؟
ودارت دورة الدنيا علينا
وخانتى الظروف..!!
واخترت حبك فى هدوء
واختبأت من عيونك هاربا 

بين الصفوف
 

ان ترحلى ...
فالترحل الايام بعدك كيف شاءت ... 

لن اجادلها
وليثقل الخطوات بعدك ما سيثقلها ...
ولتحترق روما بأكملها
ومينائى التى اعددتها لسفينة تحملكى 

ولينتهى ملكى
وليستوى العسل المصفى على لسانى 

بلذعة الملحِ
ولينكسر رمحى 

فلا حرب بعد الان قد تعنى انتصارى
ولا مجد قد يمحى انكسارى
 

وانى لراية ان ترتفع
وتعانق الجوزاء بغير صارى
واى صارى بعد حبك ... يستقيم لرايتى
ولمن تكون قصيدتى
واى سطر غير سطرك ... يحتمل وطأ الحروف
انا ممعن فى لوم نفسى كأننى
سادي اهوى جلد ذاتى بلا شعور
اهوى الشقاء كأننى اقسمت الا استريح
 

يا ايها القلب الجريح
انا ظالم
ادمنت صلبك فى العراء بجرح لا ابغى اندماله
انا ظالم
ادمنت قهر الحب فيك وسجنه حتى الثمالة
ومتى تئن ... متى تئن ... متى تئن
ومتى تثور ....؟

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق